القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

إحالة وجوه رياضية بارزة و مسؤولين هامين على القضاء.. و الكشف عن معلومات خطيرة يقوم بها وديع الجريء من داخل السجن

صورة_توضيحية لكلام وليد الهيشري 


  • ماذا يحدث بين المكتب الجامعي لكرة القدم والإعلام التونسي؟ تفاصيل مثيرة و خطيرة؟ 

وليد الهيشري، اللاعب الدولي السابق، قام بكشف معلومات هامة وخطيرة حول العلاقة بين المكتب الجامعي لكرة القدم والإعلام التونسي.


تحكم وديع الجريء من وراء القضبان

الهيشري أكد بأن كل الأمور تصل إلى رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم، وديع الجريء، الموجود حاليًا في السجن، مشيرًا إلى أنه لا يزال يتحكم في العديد من الأمور بالمكتب الجامعي عبر الإنترنت من داخل السجن.


سيطرة المكتب الجامعي على وسائل الإعلام

في السياق نفسه، أشار الهيشري إلى أن المكتب الجامعي يسيطر بشكل كبير على وسائل الإعلام والإعلاميين، وذلك مقابل امتيازات مثل الإعلانات والسيارات والسفرات المجانية إلى قطر وفرنسا، بهدف دعم قرارات الجامعة وحماية اختياراتها.


  • جميع تصريحات اللاعب الدولي السابق وليد الهيشري

وليد الهيشري: وديع الجريء تُوصلُوا جميع المعلومات ويتحكّم وهو في السجن 

الفيديو :


وليد الهيشري: المكتب الجامعي مسيّطر على نسبة كبيرة من وسائل الاعلام والإعلاميين مُقابل امتيازات واشهار وسيارات

الفيديو :



وليد الهيشري: منذر الكبير ما يتحكمش في نفسه

الفيديو :








تحقيقات قضائية ومحاكمات تهز الساحة الرياضية التونسية

  • رؤية عامة

علمت الصريح أون لاين أن الفترة القادمة ستشهد تطورات قضائية في الوسط الرياضي التونسي، حيث يتوقع أن تستمر التحقيقات والمحاكمات لوجوه رياضية بارزة و مسؤولين هامين لهم صلة بالمشهد الرياضي.


شبهات التلاعب والتحكيم

تشير مصادرنا الخاصة إلى أن هذه التتبعات لن تقتصر على ملف المدينة الرياضية فقط، بل هناك عدة ملفات أخرى تم تسليط الضوء عليها، تعكس سنوات طويلة من التلاعب والفساد في مجال تحكيم كرة القدم والتلاعب بالنتائج والشبهات المتعلقة بالثراء لعدد من الشخصيات.


الفساد التحكيمي وتلاعب بالنتائج

تظهر هذه الملفات تداخلات وشكاوى بخصوص فساد في تحكيم مباريات كرة القدم و تلاعب في النتائج، وهو ما يلقي بظلال الشك على نزاهة الرياضة في تونس.


ملفات تطوير الملاعب

من جهة أخرى، هناك تتبع دقيق لتفاصيل مشاريع إعادة تهيئة الملاعب، خاصة ملاعب المنزه والشادلي زويتن وسوسة. يُحاكي هذا التحقيق تفاصيل تعطيلات تلك المشاريع والأسباب وراءها.


عبث سنوات طويلة

تظهر الملفات المطروحة تراكمات من سنوات طويلة من العبث في الرياضة التونسية، وتشير إلى الحاجة الماسة لتحقيقات شفافة وعادلة للحفاظ على نزاهة الميدان الرياضي.


التحولات المتوقعة

مع تسارع الأحداث، يتوقع أن تكون الفترة القادمة محورًا للتحولات والتطويرات في المشهد الرياضي التونسي، حيث يجب أن تشكل هذه التحقيقات خطوة هامة نحو تحقيق النزاهة واستعادة الثقة في هذا القطاع المهم.